موقع يهتم بكل أمور التعليم المهني بكافة اختصاصاته الصناعي ، التجاري ، الزراعي ، الفنون التطبيقية

إلى جميع الأخوة المدرسين والمعلمين الكرام إن تسجيلكم في المنتدى الخاص بالتعليم المهني ووضعكم لمساهماتكم ضمن اختصاصاتكم هو دليل على وعيكم وحرصكم على نشر المعلومة والكلمة والمفردة المفيدة لكم ولطلبتكم فشكراً لجميع الأخوة الذين وضعوا مساهماتهم والذين سيبادرون بمشاركتهم وتقبلوا تحيات إدارة المنتدى .
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» أنواع المفاتيح الكهربائية
الأربعاء أكتوبر 22, 2014 11:47 pm من طرف aekrabah82

» حفل تخرج طلاب إعدادية الحسين الصناعية الرائدة
الجمعة نوفمبر 30, 2012 6:51 am من طرف الصباح

» كتاب التدريب العملي نجارة
الأحد أبريل 03, 2011 6:10 am من طرف attif80

» السيد ال Admin من فضلك طلب بسيط
الثلاثاء نوفمبر 30, 2010 2:36 am من طرف أبو أيوب

» المراكز الامتحانية للامتحانات المهنية (التمهيدية) للفروع المهنية والتمريض للعام الدراسي 2009 - 2010
الأحد أكتوبر 31, 2010 2:36 pm من طرف محمد الموسوي

» تكريم اعدادية الحسين الصناعية
السبت أكتوبر 30, 2010 1:19 pm من طرف حميد عبد الزهرة العامري

» مـــدرس مبـــدع
الجمعة أكتوبر 22, 2010 3:06 am من طرف حميد عبد الزهرة العامري

» أدعى رافضيا
الإثنين أغسطس 02, 2010 1:28 am من طرف زهير علي الفتال

» التعليم المهني في دائرة الضوء
الجمعة يوليو 30, 2010 3:00 pm من طرف حميد عبد الزهرة العامري

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
تدفق ال RSS

Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط التعليم المهني في محافظة كربلاء المقدسة على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط التعليم المهني في محافظة كربلاء المقدسة على موقع حفض الصفحات


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

قصيدة للشاعر محمد مجذوب السوري في مقام الإمام علي عليه السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

زهير علي الفتال

avatar
Admin
Admin
قصيدة للشاعر محمد مجذوب السوري في مقام الإمام علي عليه السلام
عندما تأسست المملكة العراقية في الربع الأول من القرن العشرين ، قامت الحكومة العراقية حينها باستضافة الشخصيات العربية من فقهاء و أدباء لتعريفهم بالمملكة ، و كان من بينهم الشاعر محمد مجذوب السوري ، و عندما زار الوفد النجف الأشرف ، وشاهد الشاعر مقام الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام ، تعجب مما رأى من بنيان شامخ مهيب ، و الزوار يحيطون بالقبر الشريف ، فقرر بعد عودته إلى سوريا ، أن يزور قبر معاوية بن أبي سفيان ، فرأى العجب العجاب ، و كانت النتيجة هذه القصيدة . و قد نشرت في الطبعة الأولى من ديوانه ، ولكن عملت دولارات البترول سحرها ، و ضغوطات الدول فعلها ، مما أدى إلى اختفاء القصيدة من الطبعات اللاحقة . وإليكم القصيدة :
أيــن القصــور أبا يزيـــد ولهوهــــا *** والصافنــــات وزهوهــــا والســؤددُ
أيــن الدهــاء نحـــرت عزته علــــى *** أعتــــاب دنيــــا زهــــوها لا ينفــــدُ
آثرت فانيها عـــلــى الحـــق الـــــذي *** هو لو عــــلمـت على الزمان مخلدُ
تلك البهارج قـــد مضت لسبيلهــــــا *** وبقيـــت وحــــدك عبــــرة تتجــــددُ
هذا ضريحـــك لو بصرت ببؤســـــه *** لأســــال مدمعـــــك المصيـر الأسودُ
كتل مـــن التـرب المهيـــن بخــــربةٍ *** سكـر الذبــــاب بهــــا فـــراح يعربدُ
خفيـــــت معـالمـها علــــى زوارهــا *** فكـأنهـــا فــــي مجهــــل لا يقــــصدُ
والقبـــة الشمــاء نكـــس طــرفهــــا *** فبكــــل جــــزء للفنــــاء بهـــــا يدُ
تهمي السحائب من خلال شقوقهــــا *** والريــــح فـــــي جنـباتهــــا تتــرددُ
وكـــذا المصلـــى مظـلـــم فكأنـــــــه *** مذ كان لــــم يجـتــــز بــــه متعـبـــدُ
أأبا يزيـــد وتلـــك حكـمـــة خالـــــق *** تجلى علــــى قلــــب الحكيـم فيرشدُ
أرأيـــت عاقبـــة الجمــوح ونــــزوة *** أودى بـلبــــك غّيهــــا التــــرصــــدُ
تعــدوا بهـــا ظلمــا على من حبــــه *** دين وبغضتــــه الشقــــاء الســـرمدُ
ورثت شمائـلـــه بــــراءة أحمـــــــد *** فـيكاد مــــن بريــــده يشـــرق أحمدُ
وغلـــوت حتـى قد جعلت زمامهــــا *** إرثــــا لــــكــــل مـدمــــم لا يحــــمدُ
هتـــك المحارم واستباح خدورهــــا *** ومضى بـغــيـــر هــــواه لا يتقيــــدُ
فـــأعادها بعـــد الهـــدى عصبيــــة *** جهلاء تـلتهـــم النفــــوس وتفســـدُ
فكأنـمـــا الأســــلام سلعـــة تاجــــر *** وكــــــــأن أمــتــــه لآلــــك أعـبــــدُ
فاســـأل مرابض كــربلاء ويثــــرب *** عن تلكــــم النــــار التــــي لا تخمدُ
أرسلـــت مـــارجـها فـمـــــاج بحره *** أمـــــس الجـدود ولــــن يجّنبها غدُ
والزاكـيـــات مـــن الدمــــاء يريقها *** بـاغ على حــــرم النبــــوة مفســــدُ
والطـــاهرات فديتهـــن حــــواسـرا *** تـنثــــال مــــن عـبــــراتهن الأكـبــدُ
والطيـبـيــــن مــــن الصغار كـأنهم *** بـيض الزنابــــق ذيـــد عنها الموردُ
تشـكو الظمــــا والظالمون أصمهم *** حقد أناخ علــــى الجــــوانح مـــوقدُ
والذائــــديـــن تبعـثــرت أشلاؤهم *** بـدوا فثمــــة معصــــم وهنــــا يــــدُ
تطـــــأ السنابك بالطغـــاة أديمهـــا *** مثــــل الكتــــاب مشــى عليه الملحدُ
فــــعــلـى الرمال من الأباة مضرج *** وعلى النيــــاق مـــن الهـداة مصفدُ
وعلـــى الـــــرماح بقّـية من عابـد *** كالشمس ضــاء به الصفا والمسجدُ
أن يجهــــش الأثمـاء موضع قدره *** فـلقــــد دراه الراكـعــــون السّجــــدُ
أأبــــا يزيــــد وســـــاء ذلك عـثرة *** ماذا أقــــول وبـــاب سمعــك موصدُ
قم وارمق النجف الشــريف بنظرة *** يرتــــد طرفــــك وهــــو بــاك أرمـدُ
تلــــك العـظــام أعز ربك قدرهــــا *** فتـكاد لــــولا خــــوف ربــــك تعبـــدُ
أبداً تباركهــــا الـوفــــود يحثهــــا *** من كــــل حــــدب شوقهـــا المتوقـدُ
نــــازعـتها الدنـيــا فـفزت بوردها *** ثم انقضــــى كالحلــــم ذاك المــوردُ
وسعــــت الى الأخرى فخلد ذكرها *** في الخــــالدين وعطـــف ربك أخلـدُ
أأبا يزيــــد لتـلــــك آهــــة موجـع *** أفضى إليــــك بهــــا فــــؤاد مُقــصدُ
أنــــا لسـت بالقالي ولا أنا شـامت *** قـلــــب الكــــريم عـن الشماتة أبعـدُ
هي مـهجــــة حــرى أذاب شفافها *** حزن علــــى الإسلام لم يك يهمـدُ
ذكــــرتـها الماضـــي فهاج دفينها *** شمــــل لشعــــب المصطفــى متبـددُ
فبعـثتــــه عتـبــــا وإن يـك قاسـيا *** هو فــــي ضلوعــــي زفـــرة يتـرددُ
لــــم اسـتطع صـبرا على غلوائها *** أي الضلـــــوع علــى اللظى تتجـلدُ


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
http://altaleemalmihany.ahlamontada.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى